We use cookies to personalise content and ads, to provide social media features and to analyse our traffic. Read more…
Friday
04
MAY

استمارة تقديم ورشة - وطن تاني؟

10:00
14:00

Get Directions

Category
#var:page_name# cover

ورشة لقراءة والاشتباك مع واقع الوجود السوري في مصر بعد 2011
4 - 11 مايو، 2018. دمياط الجديدة

"طلعنا لهون ودخلنا نظامي عن طريق الطيران، كان لسه الباب مفتوح وقتا. كنا بال2012. طلعنا لهون وعن جد دخلنا شفنا الجو؛ أول شي كان صعب كتير حتى تأقلمنا مع الوضع.. كتير كتير صعب.. لأنه نحنا أبدا مو كنا بنطلع برات بلدنا"

"أنتوا جايين تاخدوا أرزاقنا.. جايين تاكلوا عيشنا.. غليتوا كل حاجة علينا؛ غليتوا علينا البيوت والأكل وكل حاجة"
- من حكايات سوريين يعيشون في دمياط الجديدة

يملك المصريون والسوريون تاريخًا مشتركًا يجمعهم معًا منذ عهدٍ بعيد. خلال كثير من الحقب التاريخية كان المصري والسوري جزءًا من دولة أو كيان واحد؛ كان ذلك مثلا في عهد الأيوبيين والمماليك والعثمانيين، وحديثًا إبان الجمهورية العربية المتحدة، وإلى اليوم يربط الشعبين معًا علاقات قومية ودينية وثقافية واقتصادية. في 15 مارس 2011، اندلعت شرارة الأحداث في سوريا، وعلى مدار السنوات التي أعقبت اندلاع الأحداث، عرف السوريين حركة نزوح كبرى داخل وخارج بلادهم. وبحسب مفوضية الأمم المتحدة لشئون اللاجئين، وصل عدد المسجلين لديها من السوريين بصفة لاجئ أكثر من 5.5 مليون سوري، موزعين على دول الجوار السوري؛ من بينهم 128 ألف في مصر. هذا فقط وفقًا لأعداد المسجلين الرسميين، بينما عدد غير المسجلين يفوق ذلك بالطبع. تُعد مدينة دمياط الجديدة ثالث أكبر مركز للتواجد السوري في مصر، بعد مدينتي 6 أكتوبر والإسكندرية. ومنذ عام 2012 وحتى اليوم، تشكّل مجتمع متكامل من السوريين في المدينة الناشئة. لم يكن اللقاء الأول للسوريين بالمدينة سهلاً، ولم تكن سبل الحياة فيها ميسورة بالطبع، كما تؤكد رواياتهم وشهاداتهم الخاصة، وعلى مدار ستة أعوم، لا تزال المتاعب اليومية تلاحقهم.

تدعو ورشتنا الشباب السوريين والمصريين من الباحثين والشغوفين بالتاريخ والاجتماع بالعمل معًا لاستكشاف وتوثيق رحلة المجتمع السوري إلى هُنا، وأشكال التفاعل اليومي مع مدينة دمياط الجديدة والمجتمع المصري. ستأخذنا الورشة في رحلة بين مصادر التاريخ المختلفة قبل أن نتوقف بالأساس مع التاريخ الشفهي، باعتباره أحد وسائل كتابة التاريخ في مثل هذه التجارب المعاصرة، كما نتناول قضايا اللاجئين والذاكرة والهوية والنوع الاجتماعي والتقاطعات البينية لتلك المفاهيم.

ستقام الورشة في الفترة من 4 إلى 11 مايو 2018، في مدينة دمياط الجديدة، برعاية مؤسسة روبرت بوش الألمانية ومعهد جوته. سيتم اختيار 12 مشاركًا من خلفيات مختلفة، على أن يكون هناك توازن في المشاركة بين السوريين والمصريين. نبحث عن مشاركين لديهم اهتمام خاص بقضايا الهجرة واللجوء، وأثرهما على طبيعة المجتمعات. سيتكفل منظمو الورشة بتكاليف الإقامة للمشاركين من خارج مدينة دمياط الجديدة.
-> -> ->
على من يرغب في المشاركة ملء استمارة التقديم مع إرفاق سيرته الذاتية قبل انتهاء يوم 10 أبريل 2018!

https://docs.google.com/forms/d/1z52cOfULfNr04NH2nC14K3bXrOBprW0d1EPD0hMazQU/viewform?edit_requested=true