We use cookies to personalise content and ads, to provide social media features and to analyse our traffic. Read more…
Thursday
12
APR

بنية قصيدة المدح عند الأخطل التَغْلِبيّ

16:30
17:30

Get Directions

Category
#var:page_name# cover

احتلّت قصيدة المدح مكانة خاصّة في الشّعر العربيّ القديم؛ بل إنّ مصطلح "القصيدة" أصبح يطلَق على قصيدةِ المدح من دون سواها من الأهاجي والمَراثي. وقد اتّسمت قصيدة المدح، غالبًا، ببناءٍ خاصّ والتزم كثير من شعراء المديح بهذا البناء بعدما أطلق ابنُ قتيبة (276/889) في القرن الثالث للهجرة نظريّته في بناء القصيدة المدحيّة فحدّد النهج الذي ينبغي أن تسير عليه : نسيب، فرحيل، فمديح، وذهب إلى أنّ الشّاعر المُجيد من سلَك هذه الأساليب.
تتناول هذه المحاضرة بناء قصيدة المدح عند الأخطل التغلبيّ، شاعر البلاط الأمويّ في عهد عبد الملك بن مروان ، لتكشف عن النّهج الذي اتّبعه الأخطل (92/٧٠٨) في قصائده المدحيّة، ومدى تناسب بناء قصائده المدحيّة مع نظريّة ابن قتيبة. وتتضمّن المحاضرة نماذج تحليليّة من شعر الأخطل من حيثُ تركيباتها وأغراضها وموضوعاتها.

نجاح عطيّة حوّا محاضِرة في الدّائرة العربيّة في الجامعة الأميركيّة في بيروت، نالت شهادة الماجستير من الجامعة الأميركيّة في بيروت، وكان موضوع رسالتها "محمّد حسين هيكل والدّعوة إلى الأدب القومي المصري حتى سنة 1932"؛ ثم حصلت على شهادة الدكتوراة في اللغة العربيّة وآدابها من جامعة القدّيس يوسف في بيروت عن دراستها قصائد المدح عند الأخطل في العصر الأمويّ. وقد درّست مادة الأدب العربيّ في الانترناشونال كولدج من سنة 1991 إلى سنة 2015.