We use cookies to personalise content and ads, to provide social media features and to analyse our traffic. Read more…
Thursday
29
MAR

أمسية أدبية مصحوبة بعزف على الناي

19:00
21:00

Get Directions

Category
#var:page_name# cover

كونوا معنا في أمسية أدبية و موسيقية تحت النّجوم

الخميس 29 آذار 2018 | 7 مساءً في جدل على درج الكلحة أمام مطعم القدس في وسط البلد (الدعوة عامة)

شاركونا في أمسية مميزة يلقي فيها الكاتب زياد خداش من سردياته, والشاعر وليد الشيخ من قصائده, مع مصاحبة عزف على الناي مع الموسيقي ليث سليمان من بيت الناي.

-- زياد خداش: مواليد القدس عام 1964، خريج أدب عربي من جامعة اليرموك بإربد عام 1988. يعيش في مخيم الجلزون، لاجئًا من قرية بيت نبالا، قضاء الرملة.
كاتب قصة ومعلم كتابة إبداعية في مدارس رام الله، في رصيده الإبداعي 10 مجموعات قصصية آخرها (أسباب رائعة للبكاء) عن دار الأهلية للنشر والتوزيع بعمان.

-- وليد الشيخ: من مواليد مخيم الدهيشة في بيت لحم عام 1968، صدر له في الشعر: حيث لا شجر ١٩٩٩، الضحك متروك على المصاطب ٢٠٠٣، ان تكون صغيرا ولا تصدق ذل ٢٠٠٧، أندم كل مرة ٢٠١٥، شجار في السابعة صباحا ٢٠١٧.

-- ليث سليمان. موسيقي اردني حاصل على درجة الماجستير في فنون الموسيقى العربية - قسم الالات تخصص ناي. من اكاديمية الفنون بالقاهرة. وهو واحد من مؤسسي مشروع بيت الناي. شارك ليث مع العديد من الفنانين العالميين والعرب في جولاتهم الفنية حول العالم مثل نصير شمة، سامي يوسف، ماهر زين ، حمزة نمرة.

-- بيت الناي هو مبادرة أردنية عربية اسسها كل من أستاذ الناي ليث سليمان , مبادرة ذكرى (ربيع زريقات)، مسرح البلد (رائد عصفور)، والملتقى التربوي العربي (سيرين حليلة)، تسعى إلى تعزيز التراث الموسيقي وترسيخه في وجدان المجتمع العربي من خلال تعليم صناعة وعزف الة الناي والتي تعتبر الة النفخ الاساسية في الات تخت الموسيقى العربية بالإضافة إلى آلات النفخ الشعبية مثل الشبابة واليرغول والمجوز وغيرها. يقوم بيت الناي بتعليم العزف على آلة الناي بشكل رئيسي بالإضافة إلى الآلات النفخية الشعبية (الشبابة، المجوز، اليرغول، الكولة، المزمار، وغيرها) للطلبة الموهوبين والمهتمين، وتعليم صناعة الة الناي من مواد محلية، وإقامة ملتقيات دورية لعازفي الناي وآلات النفخ الشرقية من جميع الأقطار، وتطوير منهج علمي لدراسة آلة الناي، والتواصل المجتمعي من خلال التدريب في مناطق مختلفة من الأردن بهدف اعادة احياء الهوية الموسيقية الشعبية وقيمها المجتمعية في المدن والمحافظات المختلفة.

***عن أسبوع مقاومة الاستعمار والفصل العنصري الصهيوني

يعتبر أسبوع مقاومة الاستعمار والفصل العنصري الصهيوني (IAW) سلسلة عالمية من الفعاليات والأنشطة التي تهدف إلى رفع الوعي بنظام الاستعمار والفصل العنصري الصهيوني المفروض على الشعب الفلسطيني، كما وتهدف إلى بناء الدعم والتأييد لحركة مقاطعة الاحتلال الإسرائيلي وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها (BDS) والتي بات نظام الاستعمار الصهيوني يعتبرها “خطرًا استراتيجياً” على المشروع العنصري برمّته.

تتزامن سنة 2018 مع مرور 70 عامًا على النكبة الفلسطينية في عام 1948، والتي شهدت جرائم التطهير والتهجير العرقي التي قامت بها العصابات الصهيونية. ومنذ ذلك الحين يواصل الشعب الفلسطيني مقاومته للنكبة المستمرة من أجل الحرية والعودة وتقرير المصير، والتي اندلعت قبل مائة عام مع بدايات الاحتلال البريطاني والاستعمار-الاستيطاني الصهيوني. منذ إعلان وعد بلفور المشؤوم في عام 1917، يناضل الشعب الفلسطيني بمختلف الوسائل من أجل كرامته، وحقوقه وأرضه.

نظمت فعاليات أسبوع مقاومة الاستعمار والأبارتهايد العام الماضي 2017 في أكثر من 200 مدينة حول العالم. واشتملت على مجموعة واسعة ومتنوعة من الأنشطة والفعاليات؛ من الندوات وعروض الأفلام، والعروض الثقافية وأنشطة المقاطعة إلى نشر البوسترات في محطات القطارات ونصب الجدران التي تحاكي جدار الضم والفصل العنصري داخل حرم الجامعات وغيرها.

يمكنكم الاطلاع على الموقع http://apartheidweek.org/ar